sur   
Suivez-nous
Accueil l Temps Fort l National l Monde l Sport l Net & Informatique
Vendredi 25 Mai 2018         

في رسالة إلى الشاهد، المغزاوي يطالب بفصل الأحزاب عن الدولة

Imprimer
Publié le Vendredi 19 Janvier 2018 à 13:22

توجه أمس الخميس 18 جانفي الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي بمراسلة لكل من السيد رئيس الحكومة و السيد رئيس الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات حول تكليف بعض أعضاء الحكومة كمنسقين جهويين تابعين لحزب نداء تونس في عملية الإنتخابات البلدية و هذا نصها

من الأمين العام لحركة الشعب

إلى عناية السيد رئيس الحكومة 

الموضوع: حول تكليف بعض أعضاء الحكومة كمنسقين جهويين تابعين لحزب نداء تونس في عملية الإنتخابات البلدية

تحية طيبة وبعد،

منذ انطلاق الاستعداد للانتخابات المحلية طالبت حركة الشعب كل الأطراف المعنية مباشرة بسلامة العملية الانتخابية و شفافيتها بالقيام بما يجب القيام به لتنقية المناخ العام كي تدور الانتخابات في جو شفاف وتساوي الفرص بين كل الأحزاب و الأطراف المشاركة في هذه الانتخابات.

و بالإضافة لحيادية الاعلام و وضع حد لعمليات سبر الآراء التي تحاول تشكيل رأي عام نبهت حركة الشعب الى التعيينات الحزبية في سلك المعتمدين الذين يلعبون دور الإشراف على البلديات بعد التوافق على حل النيابات الخصوصية.

إن من شروط حياد الحكومة والإدارة في العملية الإنتخابية أن يكون المسؤول المحلي و الجهوي على نفس المسافة من جميع الأحزاب و لا يوظف إمكانيات الدولة لخدمة حزب ما او قائمة ما.

السيد رئيس الحكومة،

إن البلاغ الصادر عن حزب نداء تونس و المتعلق بتكليف بعض أعضاء الحكومة كمنسقين جهويين تابعين لهذا الحزب في عملية الإنتخابات البلدية هو توظيف صريح لإمكانيات الدولة لصالح هذا الحزب والاعتماد عليها لسببل هذه الانتخابات.

من ناحية ثانية و نظرا للأوضاع التي تمر بها البلاد كان على السادة الوزراء و كتاب الدولة المعنيين التركيز على عملهم و مسؤولياتهم الوطنية صلب الحكومة أو الاستقالة منها للقيام بمهاهم حزبية مباشرة تستغل فيها إمكانيات الدولة لصالح أطراف بعينها و أساسا الائتلاف الحاكم لأن كل حزب منه في هذه الحالة سيعمل على الاستفادة من موقع وزرائه في الحكومة لكسب الإنتخابات المحلية و لما لا التشريعية 2019.

إننا في حركة الشعب إذ نرفض هذا التمشي الخطير المهدد للمسار الديمقراطي فإننا نطالبكم من موقع مسؤولياتكم برفض هذا البلاغ و إلزام أعضاء الحكومة بالإختيار بين البقاء في الحكومة أو القيام بمهام حزبية إنتخابية كما نحذركم من انعكاس هذا التمشي على العملية الديمقراطية و السياسية برمتها.

لقد ناضل الشعب التونسي لسنوات طويلة ضد توظيف إمكانيات الدولة لصالح حزب حاكم و طالب بفصل الأحزاب عن الدولة و لن يسمح بعودة نفس الممارسات بعد الثورة. و السلام،

 

الأمين العام لحركة الشعب

زهير المغزاوي

 

Ajouter un Commentaire

Code de sécurité
Rafraîchir

 
  • Sur le vif
  • Temps fort
  • National
  • Monde
  • Sport
 Lire aussi



GlobalNet - 53, Rue des Minéraux, La Charguia I 2035 Tunis, Tunisie ( Plan d'accès )
Hotline commerciale : 70 132 133 - Hotline technique : 70 132 131 - Hotline réabonnement : 70 132 100
E-mail : globalnet@gnet.tn  - Fax : (216) 70 014 040
© Copyright GlobalNet 2006 : Fournisseur d'accès Internet en Tunisie - ADSL Tunisie . All rights reserved